هذه الظلة الرائعة .....الهواء..... هذه السماء المتدلية , هذا السقف المهيب المرصع بالنيران الذهبية .... لماذا لا تبدو لي غير مجموعة من ابخرة مهلكة عفنة ؟

تلك الكلمات تعد اول اشارة ادبية مهمة ومبكرة عن تلوث الهواء , وردت في مسرحية هاملت للكاتب المسرحي وليم شكسبير خلال القرن السادس عشر . وعلى الرغم من ان الهواء اوفر العناصر البيئية الا انه اثمنها واغلاها , فمن الممكن ان يبقى الانسان مدة اسابيع بدون طعام وعدة ايام بدون ماء لكنه لا يمكن ان يستغني عن الهواء اكثر من ثواني معدودة . ومما تجدر الاشارة اليه ان الانسان حتى اثناء نومه لا يتوقف عن التنفس لان ذلك يعد توقفا عن الحياة.عموما يمكن تعريف تلوث الهواء على انه اي تغير في تركيز واحد او اكثر من المكونات الطبيعية (الغازات) للهواء سواء كان هذا التغير زيادة او نقصان او ظهور غازات او ابخرة او جسيمات عالقة . وهذا ما يمكن ملاحظته اليوم في هواء المدن او المناطق الصناعية كنتيجة لاحتراق الوقود في السيارات والمعامل ومحطات توليد الكهرباء فضلا عن حرق الوقود في المنازل لاغراض الطبخ والتدفئة مضاف الى ذلك ما يتطاير في الهواء من دقائق ترابية ورملية وغبار مختلف التركيب ناتج عن العمليات الصناعية مثل صناعة الاسمنت او تقطيع الحجر والمرمر , وابخرة المواد الكيمياوية المستخدمة في قطاعات الصناعة الكيمياوية والبتروكيمياوية والمعدنية , وكذلك المبيدات الكيمياوية المستخدمة لرش الحقول الزراعية وغير ذلك.

محاور الندوة:

1- التقنيات الحديثة في خفض الغازات المنبعثة من المركبات.

2- العواصف الترابية والدقائقيات العالقة في الهواء.

3- تلوث الهواء العابر للحدود (الاحتباس الحراري , الامطار الحامضية)

4- الحرب الكيميائية واستخدام المبيدات .

5- التدخين احد اشكال تلوث الهواء .

ستعقد الندوة على اروقة المنتدى العلمي والادبي لجامعة الموصل يوم الاربعاء الموافق 27تشرين الثاني 2019.... للتفضل بالطلاع وحث باحثيكم على المشاركة في اعمال الندوة من خلال الاوراق البحثية والتقارير البيئية على ان تصلنا نتاجاتكم العلمية قبل 10 تشرين الثاني 2019  على البريد الالكتروني او عن طريق الاتصال المباشر بلجنة التوثيق والمتابعة في المركز, وسيعلن عن الاوراق التي يتم قبولها للمشاركة في الندوة يوم الأربعاء   20 تشرن الثاني 2019

اقرأ ايضاً