قام فريق خبراء مؤسسة فاكتوم الاسبانية المتخصصة بصيانة وترميم الاثار العالمية بإقامة ورشة عمل في قاعة الاجتماعات في مبنى رئاسة جامعة الموصل صباح يوم الاربعاء الموافق 23 تشرين الاول 2019 حول الطرق المتبعة في التصوير الثلاثي الابعاد للقطع الاثارية النادرة ودور ذلك في ترميمها او انشاء مجسمات مماثلة للنسخ الاصلية منها بدقة متناهية , حضر اعمال الورشة عميد كلية الاثار الاستاذ الدكتور حسين ظاهر حمود والدكتور علي ياسين الجبوري مسؤول وحدة الدراسات الاشورية في رئاسة الجامعة  وعدد من أساتذة وموظفين كلية الآثار وكادر من قسم الاعلام والعلاقات العامة في رئاسة الجامعة وعدد من طلبة الدراسات العليا لكلية الاثار , القى فيها الخبير من مؤسسة فاكتوم (أدم لوي) محاضرة عن اعمال المؤسسة في مجال صيانة وترميم الاثار العالمية النادرة ومراحل عملهم في مجسمي الثورين المجنحين اللذين تم نصبهما على جانبي بوابة المركز الطلابي في جامعة الموصل وموضحاً تقنية التصوير الثلاثي الابعاد المستخدمة حديثا من اجل بناء مجسمات كنسخ مماثلة لتلك الاصلية وتلك المتضررة بنسب مختلفة وطريقة معالجتها صوريا اولاً ومن ثم انشاء عرض ثلاثي الابعاد لها وعمل نسخ جبسيه منها من خلاله بدقة متناهية . وقدم اثناء المحاضرة عرض لملفات فديوية عن اعمال انجزتها المؤسسة لقطع اثارية نادرة, القى بعدها الخبير نيكولاس بيلاورد محاضرة عن دور التواصل الاجتماعي بين المؤسسة والافراد في مختلف المناطق التي عملوا بها من اجل المساعدة في جمع المعلومات والمشاهدات المحلية لهم عن طبيعة الاثار التي تتواجد في مناطقهم للوصول الى نتائج مرضية اشبه بالحقيقة في حال كونها مدمرة وقلة الارشيف الصوري لها وتهدف المؤسسة في ذلك ايضاً تدريب ونقل المهارات لكوادر محلية قادرة على القيام بأعمال المؤسسة في مختلف بقاع العالم وانهم يسعون للحصول على دعم دولي من اجل عمل برامج اخرى لاثار الموصل على غرار ما فعلوه مؤخرا في مجسمي الثورين المجنحين

اقرأ ايضاً