ضمن النشاطات العلمية لقسم الآثار اقام القسم حلقة نقاشية تحت عنوان (استعمال أسماء الآلهة الأجنبية في تراكيب أسماء الاعلام الاشورية) القتها م.د. سعاد عائد محمد سعيد رئيس القسم

تميز العصر الاشوري الحديث (911-612ق.م) بالتوسع خارج حدود بلاد اشور خاصة بعد اتباع سياسة الترحيل للأقوام ، اذ عمل بعض  الملوك الاشوريين  الى ترحيل سكان البلدان من المقاطعات البعيدة الى مناطق تكون مقاربه من ناحية البيئة  الى موطنهم واسكان اخرين مكانهم ليضمنوا حكم التمرد واحكام السيطرة على الوضع السياسي بهذا يتضح الغرض من استخدام هذه السياسية في العصر الاشوري الحديث ، الا ان تلك السياسة وعلى المدى البعيد اثاراً متمثلة بظهور طبقة جديدة ونوع آخر من الاعلام الشخصية في مجتمع احادي اللغة الى مجتمع متعدد اللغات  وضمن فترة معينة قصيرة في منتصف القرن الثامن وهذا ما تؤكده المصادر المسمارية المتنوعة . جاء البحث ليسلط الضوء على اسماء الاعلام غير الاشورية ، والتي تتألف من اسماء مركبة باحتوائها على اسم الاله القومي للشخص  الذي جاء منه مما يساعد ذلك على  معرفة قومية ذلك الشخص، ومثال ذلك  الاله العبرية او الآرامية وغيرها ، في حين  جاءت اسماء لألهه غير اشورية في اسماء اشخاص اشوريين مما يعكس ما وصل اليه المجتمع من اندماج ما بين ثقافات مختلفة تركت اثره آنذاك، بحضور عدد من اساتذة قسم الآثار وفي نهاية الحلقة النقاشية فتح باب النقاش بين المحاضر والحضور.

 

 

اقرأ ايضاً