ناقشت كلية الآثار رسالة الماجستير الموسومة (نـصـوص مسمـارية مـدرسية من العـراق القديم دراسة في ضوء النصوص المنشورة وغير المنشورة )

للطالب (مـراد رعـد مشكـور)

 قسم اللغات العراقية القديمة

على قاعة أبي تمام للمناقشات تألفت لجنة المناقشة من:

أ. خالد سالم إسماعيل  جامعة الموصل / كلية الآثار                 رئيساً

أ.د. سعد سلمان فهد  جامعة بغداد / كلية الاداب                 عضواً

م.د. عبد الستار احمد حسين  جامعة الموصل / كلية الآثار                 عضواً

أ.م.د. شيماء علي احمد   جامعة الموصل / كلية الآثار        عضواً ومشرفاً

تناولت الرسالة دراسة مضامين النصوص المدرسية في بلاد الرافدين من خلال النصوص المسمــــــــارية التي كتبها المعلمـــــون أنفسهم حـــــــول التعليم ، وقد اكتشفت البعثات الأثرية جــــــزءاً كبيراً من هذه النصوص التياستنبطت منها محتويات الدراسة، ومناهج الدراسة وطرقها التعليمية، والهيئات التــــدريسية والإدارية إلى غيرذلك, كما عثر علماء الآثار على مئات الألواح الطينية التي استعملها التلاميذ في مسارهم التعليمي، ومن خلالهاأمكن التعرف على المناهج التعليمية، كما بينت تلك الألواح أن الدراسة اعتمدت بشكل رئيسي على الحفظ والاستنساخ .

   أظهرت العديد من تلك الألواح طريقة تدريب التلاميذ على الكتابة حيث يكتب المعلم على الألواح الصغيرةالدائرية الشكل نصاً سومرياً ويقوم التلميذ بإعادة نسخه في نفس اللوح، ومما لوحظ على تلك الخطوط أن جزءاًمنها قد اتسم برداءة الخط بينما يتسم البعض الآخر المستنسخ على ألواح أخرى بالجمال والدقة ، إلى درجة لايمكن للمتخصص أن يميز بينها وبين كتابة المعلم .

   لقد هيأ رجال المدرسة العراقية القديمة جداول رياضية متنوعة , وكثيراً من المسائل الرياضية مع حلولها . أما فيحقل علم اللغة فكانت دراسة نحو اللغة السومرية تحتل مكانة بارزة في مؤلفات ألواح الطين المدرسية , كما نجد أنالسومريين هيئوا أقدم المعاجم اللغوية , ومن هنا فأن استنساخ نصوص كتابية واستذكارها , كان يشمل قائمة طويلة من الكلمات والعبارات , كان فيها اسماء شجر وحيوان وطير وحشرات , وبلدان وقرى ومدن وحجارة ومعادن.

  في المرحلة الأولى من المنهج ، تم تدريب الكتبة على كتابة العلامات المسمارية ، والمفردات السومرية ، وغيرها منجوانب ثقافة النسخ. في المرحلة الثانية ، واصل الكتبة المتقدمون تدريبهم في طريقهم للوصول إلى مستوى أعلىمن إتقان اللغة والأدب وقد أبدا الباحث دفاعه عن رسالته .

اقرأ ايضاً