تم بعون الله مناقشة رسالة الماجستير الموسومة

(المجاميع البشرية في بلاد المغرب القديم ومظاهر تطورهم الحضاري إبان عصور ما قبل التاريخ)

للباحث محمد محفوظ عبدالله من قسم الحضارة

يوم الأثنين الموافق 2022/12/5 الساعة التاسعة صباحاً

على قاعة الدكتور بهنام أبو الصوف

حضر جانب منها أ.د. منير البدراني مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية

يمثل موضوع الرسالة الذي يركز على تاريخ وحضارة بلاد المغرب القديم إِبَّان مُدَّة عصور ما قبل التاريخ والمتمثلة في البلدان الأربعة ( ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب الأَقصى ) الواقعة في الشمال الأَفريقيّ محور الدراسة والبحث وتُعَدُّ هذه المنطقة من المناطق الحيوية و البارزة بين مناطق العالم بحضارتها وتاريخها الزاخر بالمقومات والمنجزات الحضارية ذات الأَهميَّة ‏والتأثير الحضاري الكبير في الحضارات الإِنسانية، ‏في المنطقة تُعَدُّ بحكم موقعها الجغرافي المتميز حلقة وصل بين الحوض الغربي للبحر الأَبيض المتوسط والحوض الشرقي منه والمتمثل بالحضارات ‏الأصيلة المعروفة في العالم القديم وهي الإغريقية والرومانية وحضارات الشرق الأَدنى القديم ‏كما أنها تُعَدُّ حلقة وصل بين أجزاء القارة الأَفريقيّة نفسها و المرتبطة والمتداخلة معها ومن ابرزها الحضارة المصرية، فإِنَّ الموقع الجغرافي لبلاد المغرب أَهلها؛ لأَنَّ تكون ملتقى لتلك الحضارات في وقت ما، ومن جانب آخر فقد كان لطبوغرافية و تضاريس بلاد المغرب وبيئتها الطبيعية أثر كبير في حياة السكان من جانب علاقاتها والصلات الداخلية والخارجية وأثرها في الحياة الاقتصادية والاجتماعية للسكان والإِنسان المغاربي الذي يعيش فيها، كما أَنَّه كان لتلك المنطقة ‏دورًا فاعلًا وحيوياً مميَّزًا في دفع عجلة التطور والبناء الحضاري منذ مُدد عصور ما قبل التاريخ الموغلة في القدم وتحديدا مرحلة العصر الحجري القديم الأَسفل، إِذا استطاع الإِنسان القاطن ‏في هذه المنطقة الإِسهام والمشاركة في تطور مناحي الحياة في شتى جوانب بها المادية والفكرية،

تألفت لجنة المناقشة من:

أ.د. حسين ظاهر حمود                جامعة الموصل/ كلية الآثار                   رئيساً

أ.د. أسامة كاظم عمران     جامعة بابل / كلية التربية للعلوم الانسانية             عضواً

أ.د. عبدالرحمن يونس عبد الرحمن      جامعة الموصل / كلية الآثار             عضواً

أ.م.د. حسين يوسف حازم         جامعة الموصل / كلية الآداب         عضواً ومشرفاً

 

اقرأ ايضاً