برعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور نعيم العبودي وبإشراف وحضور الاستاذ الدكتور قصي كمال الدين الاحمدي رئيس جامعة الموصل اقامت الجامعة وبمناسبة حصولها على كرسي اليونسكو مؤتمرها الدولي الموسوم ( التعليم من اجل السلام في العراق - بناء السلام من خلال التعليم) بالتعاون مع منظمة اليونسكو في العراق وتحت عنوان ( نبذ التطرف العنيف وتعزيز ثقافة السلام ) ، يوم الاثنين 

٢٨ تشرين الثاني ٢٠٢٢ ، افتتحت اعماله في قاعة مسرح الجامعة الكبير ، وتستمر اعماله لثلاثة ايام .

حضر حفل الافتتاح السيد نجم الجبوري محافظ نينوي والاستاذ الدكتور قصي كمال الدين الاحمدي رئيس الجامعة والقاضي رائد حميد حسين رئيس محكمة استئناف نينوى والسيد باولو فونتاني مدير ممثل منظمة اليونسكو الدولية في العراق ومثلين عن المنظمة وعدد من رؤساء جامعات نينوى والعراق فضلا عن حضور الاستاذ الدكتور منير سالم طه المساعد العلمي للسيد رئيس الجامعة والسادة اعضاء مجلس الجامعة ومدراء ومسؤولين امنيين ومدنيين وشخصيات محلية من المدينة .

استهل حفل افتتاح اعمال المؤتمر بعزف للنشيد الوطني تلاها كلمة ترحيبية لجامعة الموصل القاها الاستاذ الدكتور منير سالم طه المساعد العلمي للسيد رئيس جامعة الموصل ثم كلمة لمنظمة اليونسكو الدولية القتها عبر الفضاء الالكتروني السيدة ستيفانيا أجيانيني مساعد المدير العام للتعليم اليونسكو باريس، تلتها كلمة حضورية للسيد باولو فونتاني مدير ممثل منظمة اليونسكو الدولية في العراق ، بعدها القى السيد نجم الجبوري محافظ نينوى كلمة رحب فيها بالضيوف الكرام مشيدا بعراقة جامعة الموصل كونها ايقونة خرجت العلماء والمفكرين من ابناء العراق ودورها في تعزيز التعايش السلمي في المجتمع من خلال احتضانها ٱلاف الطلبة من اطياف و مكونات الشعب العراقي وانفتاحها على الجميع ودور كلياتها كافة في بناء السلام بمحافظة نينوى ونهوضها وتقدمها، قدم بعدها عرض فديوي عن جامعة الموصل وكيفية حصولها على كرسي اليونسكو وتعريفا به والذي يهدف الى تعزيز التعاون العلمي والبحثي والثقافي بين الجامعات المحلية والدولية ، وفي ختام العرض الفديوي تم الاعلان الرسمي عن انطلاق اعمال كرسي اليونسكو من قبل السيد رئيس الجامعة وممثلي المنظمة الدولية والتقاط صور تذكارية بالمناسبة ، ثم تم افتتاح معرضا فنيا في اروقة بناية مسرح الجامعة ضم لوحات فنية من نتاجات أساتذة وطلبة كلية الفنون الجميلة جسدت تراث وتاريخ المدينة ومعالمها الحضارية بعدها تم اطلاق اعمال المؤتمر عن نبذ التطرف العنيف وتعزيز ثقافة السلام وبداية جلساته .

يهدف المؤتمر الى الاعلان الرسمي عن انشاء كرسي اليونسكو في جامعة الموصل بعنوان نبذ التطرف العنيف وتعزيز ثقافة السلام ، جمع المختصين والمهتمين الذين يعملون في مجال التعليم من اجل السلام والاستقرار ونبذ التطرف العنيف من خلال التعليم في العراق فضلا عن تعميق المشاعر الايجابية وزيادة التضامن وفرص التعايش لمواجهة كل اشكال التطرف العنيف والتي تسبب الانقسام في المجتمع.

ادار الجلسة الحوارية الاولى والتي اقيمت على خشبة مسرح الجامعة الكبير وكانت تحت عنوان ( حالة التعليم من اجل السلام في العراق ) الاستاذ الدكتور طارق محمد طيب القصار عميد كلية العلوم السياسية عضو لجنة كرسي اليونسكو في جامعة الموصل استضاف خلالها السيد مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية الاستاذ الدكتور منير سالم طه عضو لجنة كرسي اليونسكو والسيد سانتوش خاطري مدير التعليم ، اليونسكو العراقة فضلا عن القاضي رائد حميد حسين رئيس محكمة استئناف نينوى والأب رائد عمانؤيل عادل ، تناولت مواضيع عن دور التعليم في بناء السلام وأسس التعليم ووضعه من اجل السلام في العراق .

ستتطرق جلسات المؤتمر الحوارية في يوميه الثاني والثالث الى مواضيع عن دور التعليم في تعزيز ثقافة السلام ومستقبل التعليم في العراق يستضيف خلالها اساتذة واكاديميين جامعيين ومثقفين وشخصيات اجتماعية ودينية من مدينة الموصل والعراق .

اقرأ ايضاً