جرت وبعون الله وفضله اليوم الثلاثاء الموافق 24/12/2019 مناقشة
أطروحة الدكتوراه للتدريسية الاكادمية -قسم الجغرافيا (خالدة جمال محمد طاهر )
وكانت الاطروحة بعنوان (المرتكزات الجغرافية للاقاليم السياحية في العراق )
على قاعة أبي تمام في كلية التربية للعلوم الانسانية .
وأتمت الاطروحة بأشراف ..
الاستاذ المساعد الدكتور ( ليث حسن عمر )
وتمت المناقشة بأجواء غاية في العلمية والمناقشات الهادفة والنقد البناء


وملخص الاطروحة :-
تعد السياحة في الوقت الحاضر من الأنشطة المهمة والضرورية لكثير من الدول إذ أنها تعد ركيزة أساسية من الركائز الاقتصادية لهذه الدول، إذ تسعى جميع دول العالم الى تحسين وتنويع مصادر الدخل لرفع المستوى الاقتصادي، ومن المعروف أن لكل بلد قطاعاته الاقتصادية المختلفة لكن بعض البلدان تتميز عن غيرها بغلبة قطاع على آخر، أو بامتلاكها مقومات معينة تميزها عن غيرها، وقلما يفتقر بلد معين الى المقومات السياحية، ويعد العراق أحد أهم مناطق الجذب السياحي سواء على مستوى الوطن العربي أو على مستوى العالم لما يمتلكه من مقومات طبيعية ودينية وتاريخية واثرية وغيرها من المقومات السياحية الأخرى التي تشكل أفضل المواقع لاستقطاب السياح وتنشيط الحركة السياحية اليها إذا ماتم استثمارها بالشكل الصحيح.
تكمن مشكلة البحث في أنه على الرغم من امتلاك العراق للعديد من عناصر الجذب السياحية إلا أنه كثيراً منه إما يكون غير مستغل أو يكون مستغلاً لكن ليس بالشكل المطلوب مما أدى الى وجود تباين في عدد وأهمية المقومات السياحية بأنواعها ومن ثمَ التباين في تحديد الأقاليم السياحية.
يهدف البحث الى دراسة المقومات الطبيعية والبشرية والحضارية المؤثرة في الأقاليم السياحية في العراق، فضلاً عن تحليل مؤشرات العرض والطلب السياحي، ومن ثم تصنيف العراق الى أقاليم سياحية وفقاً لتلك المقومات.

 

اقرأ ايضاً