جرت بعون الله وفضله يوم الاربعاء الموافق 19/2/2020 مناقشة رسالة ماجستير للطالبة (أسماء طاهر ذنون )
قسم اللغة العربية عن رسالتها (الآخر في شعر ابن الموسومة خفاجة )
وعلى قاعة ابي تمام في كلية التربية للعلوم الانسانية.

بإشراف:- د. منتصر عبد القادر الغضنفري
تألفت لجنة المناقشة من الاساتذة الافاضل :-
د. سالم محمد ذنون ........ رئيساً
د. جمعة حسين يوسف ....... عضواً
د. مثنى عبد الله محمد علي ....... عضواً
د. منتصر عبد القادر الغضنفري ........ عضواً ومشرفاً

المستخلص :-

للشعر الأندلسي مكانة عظيمة في الأدب العربي، وما زال كثير من كنوزه حبيساً في المظان ينتظر من يسلط الضوء عليه، فقد ساعد كثير من العوامل على جعل هذه البيئة فضاء إبداعياً / جمالياً يمكن أن يتحف المكتبة العربية بروائع الأشعار التي جاءت بها قرائح الشعراء. ولعل من الممكن القول إن الشعر الأندلسي في هذا العصر كان شعراً مشرقياً في بيئة جديدة ومن ذلك أن شاعرنا ابن خفاجة الأندلسي كان يقارن بالشاعر الصنوبري ولذلك سمي بصنوبري الأندلس.
أما الآخر وبأشكاله كافة فقد شكل حضوراً بارزاً في الشعر العربي منذ العصر الجاهلي حتى عصرنا هذا.
ولا نستثني الشعر الأندلسي من حضور هذا الآخر فيه ولاسيما لدى الشاعر ابن خفاجة الذي برز الآخر في شعره على نحو يتناسب وطبيعة تجربته الإنسانية / الشعرية.

 

اقرأ ايضاً