أطروحة دكتوراه في كلية التربية للعلوم الصرفة عن تأثير بعض المستخلصات النباتية المتآزرة مع المادة النانوية ثنائي أوكسيد التيتانيوم  TiO2والمركبات الفينولية المفصولة والمشخصة باستخدام تقنيتي  GC-MS وHPLC  من عدد من النباتات الطبية المحلية في مكافحة  نوعين من حشرات المواد المخزونة.

ناقشت كلية التربية للعلوم الصرفة بجامعة الموصل أطروحة دكتوراه عن تأثير بعض المستخلصات النباتية المتآزرة مع المادة النانوية ثنائي أوكسيد التيتانيوم  TiO2والمركبات الفينولية المفصولة والمشخصة باستخدام تقنيتي  GC-MS وHPLC  من عدد من النباتات الطبية المحلية في مكافحة  نوعين من حشرات المواد المخزونة، اليوم الأربعاء الخامس من كانون الثاني 2022، حضر جانبا منها السيد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور قصي كمال الدين الاحمدي المحترم وعميد الكلية الأستاذ المساعد الدكتور قيس إسماعيل إبراهيم المحترم والسادة المعاون العلمي والمعاون الإداري المحترمين والسيد رئيس قسم علوم الحياة وعدد من تدريسيي الكلية.

تهدف الدراسة التي تقدمت بها الطالبة شيماء محمد هشام يوسف في قسم علوم الحياة الى مكافحة حشرتين من حشرات المواد المخزونة (خنفساء الطحين الحمراء Tribolium castaneum وخنفساء الخابرا Tragoderma granarium) والتي تعد من الآفات الخطيرة التي تصيب المحاصيل في الحقول والمخازن باستخدام بدائل آمنة كالمستخلصات النباتية و الجسيمات النانوية  للتقليل من مخاطر هذه الآفات، وتم تحديد ثلاث نباتات طبية عراقية هي أوراق نبات إكليل الجبل Rosmarinus officinalis، ثمار نبات السدرZizyphus lotus  وبذور نبات الحلبة Trigonella foenum graecum واستخدام  التراكيز 2.5، 5، 10 و 20 ملغم/مل من مستخلص الإيثانول وخلات الأثيل وكذلك تراكيز 1، 2 و 4% من مستخلص الهكسان على جميع اطوار الحشرتين قيد الدراسة، وتم اختبار كفاءة  الجسيمات النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم Titanium Dioxide nanoparticles (TiO2) حجم (أقل من 25 نانوميتر) في مكافحة الحشرتين أيضا ومن ثم اختبار التأثير التآزري للمستخلصات النباتية مع جسيمات المادة النانوية على الطور اليرقي والبالغ للحشرتين فضلا عن  دراسة تأثير المركبات الفينولية المفصولة من النباتات على الطورين اليرقي والبالغ لنفس الحشرات.

تم إنجاز الدراسة في مختبر الحشرات ومختبر النواتج الطبيعية/ قسم علوم الحياة /كلية التربية للعلوم الصرفة/ جامعة الموصل وتضمنت الحصول على ثلاث مستخلصات ( الإيثانول، خلات الأثيل والهكسان) باستخدام جهاز الاستخلاص المستمر Soxhletباستعمال نظام تسلسل المذيبات المتعاقبة، ثم ركزت المستخلصات بعد كل عملية استخلاص باستخدام جهاز المبخر الدوار (Rotary Vaccum Evaporator) (RVE) للحصول على المستخلص الخام Crude Extract، بعدها جزئت المستخلصات باستعمال تقنية عمود الفصل الكروماتوكرافياColumn Chromatography (CC) للحصول على عدة أجزاء من كل مستخلص، واستخدمت كروماتوغرافيا الطبقة الرقيقة Thin-Layer Chromatography(TLC) لتشخيص مركبات الاجزاء المفصولة من العمود،  كمااستخدمت تقنية كروماتوغرافيا الغاز– مطياف الكتلة (GC-MS) Gas Chromatography-Mass Spectrometry لفصل وتشخيص  المركبات الفعالة في مستخلصات الهكسان وخاصة الزيوت (الثابتة والطيارة)، أما تقنية كروماتوغرافيا السائل عالي الأداء High Performance Liquid Chromatography (HPLC) فقد استخدمت في فصل وتشخيص المركبات الفينولية في مستخلصات الإيثانول وخلات الأثيل  وذلك من خلال احتساب زمن الاحتجاز للمركبات الفينولية المفصولة Retention time (Rt)  ومقارنتها مع زمن الاحتجاز للمركبات الفينولية القياسية (Rt)

تم اختبار تأثير المستخلصات الكحولية على النسبة المئوية للقتل لكافة أطوار الحشرتين، أظهرت النتائج أن للمستخلصات النباتية تأثيرا معنويا في نسبة قتل الحشرتين،  حيث أعطى المستخلص الإيثانولي لنبات الحلبة  أعلى نسبة مئوية للقتل بلغت( 100%) عند التركيز 20 ملغم/مل في طور البيضة ولكلا الحشرتين، أما في معاملة الطور اليرقي لحشرة خنفساء الطحين الحمراء فقد أعطى المستخلص الإيثانولي لنباتي إكليل الجبل والحلبة أعلى نسبة قتل بلغت (100%)عند التركيز20 ملغم/مل ونسبة قتل100) % )عند معاملة خنفساء الخابرا بالمستخلص الإيثانولي لنبات السدر عند التركيز20 ملغم/مل، كما أثرت المستخلصات النباتية على نسبة قتل الطور العذري إذ بلغت (100%) عند المعاملة بالمستخلص الإيثانولي لنباتي السدر والحلبة  عند التركيز20 ملغم/مل ولكلا الحشرتين، تأثر الطور البالغ بالمعاملات السابقة كما في الأطوار الأخرى، إذ بلغت أعلى نسبة مئوية للقتل 90 و 100% عند معاملة حشرة خنفساء الطحين الحمراء والخابرا بالمستخلص الإيثانولي لنبات السدر عند التركيز20 ملغم/مل على التوالي.

كما أثرت المستخلصات النباتية تأثيرا تثبيطيا على وضع البيض من قبل الإناث  إذ إنخفضت قابلية الإناث على وضع البيض تأثرا معنويا بالمستخلصات النباتية،  إذ انخفض معدل إنتاجية حشرة خنفساء الطحين الحمراء إلى48.33% باستعمال المستخلص الكحولي لنبات إكليل الجبل، أما في نبات السدر إنخفض معدل الإنتاجية إلى 43.83 % ولنفس الحشرة ، بينما في نبات الحلبة انخفض معدل الإنتاجية إلى 42.75% في حشرة خنفساء الخابرا.

أظهرت المادة النانوية  TiO2 المستخدمة تأثيرا معنويا واضحا على النسبة المئوية للقتل  ضد الطور اليرقي والبالغ لحشرتي الدراسة إذ بلغت 24.72 و 19.88% في معاملة  الطور اليرقي لحشرتي خنفساء الطحين الحمراء وخنفساء الخابرا على التوالي، بينما بلغت  20.72و 25.72 % في معاملة  الطور البالغ لحشرتي خنفساء الطحين الحمراء وخنفساء الخابرا على التوالي.

تأثر الطور اليرقي والبالغ لحشرتي الدراسة بالمعاملات التأزرية للمستخلص النباتي مع المادة النانوية إذ بلغت أعلى نسبة مئوية للقتل 38.38، 32.11 و 31.11% في معاملة الطور اليرقي لحشرة خنفساء الطحين الحمراء بالمستخلص الإيثانولي لنباتات الحلبة ، السدر و إكليل الجبل على التوالي ، اما في الطور البالغ فقد سجلت أعلى نسبة مئوية للقتل 38.61،29.833   و 25.277% عند معاملة حشرة خنفساء الخابرا بالمستخلص الإيثانولي لنباتات الحلبة، إكليل الجبل والسدر على التوالي.

كما عومل الطوران اليرقي والبالغ للحشرتين بالمركبات الفينولية (حامض الكاليك, الريسورسينول, الكاتيكول, 4-هيدروكسي حامض البنزويك, حامض الفانيليك, الكومارين, حامض الكافائيك، حامض الكيوماريك، الكورستين وحامض السيناميك) المفصولة من المستخلصات المستخدمة في الدراسة والمشخصة باستخدام تقنية HPLC، إذ أشارت النتائج إلى أن أعلى نسبة مئوية للقتل للطورين اليرقي والبالغ ظهرت في الجزء الأول (I) المكون من المركبات (الكاتيكول, 4-هيدروكسي حامض البنزويك) والجزء الثالث (III)  المكون من مركب (حامض السيناميك) لمستخلص نبات إكليل الجبل إذ بلغت النسبة (100%) عند  التركيز20 ملغم/مل، أما أعلى نسبة مئوية للقتل لمستخلص نبات السدر ظهرت في الجزء الأول (I) المكون من المركبات (الريسورسينول والكورستين) والجزء الثاني (II) المكون من المركبات (حامض الفانيليك وحامض الكيوماريك), إذ بلغت االنسبة 100)%) عند التركيز20 ملغم/مل، بينما ظهرت أعلى نسبة مئوية للقتل لأطوار الحشرتين في الجزء الأول (I)  المكون من المركبات (حامض الكاليك و 4- هيدروكسي حامض البنزويك) والجزء الثاني (II)  المكون من المركبات (الكاتيكول وحامض الكافائيك) لمستخلص نبات الحلبة، إذ بلغت النسبة أيضا 100)%) عند التركيز20 ملغم/مل.

تراس لجنة المناقشة الأستاذ الدكتور شاكر مهدي صالح من جامعة تكريت/ كلية الزراعة وعضوية كل من الأستاذ المساعد الدكتور إبراهيم خليل إبراهيم والأستاذ المساعد الدكتورة سهيرة وليد عبد الله من جامعة صلاح الدين/كلية التربية الأساس والأستاذ المساعد الدكتورة أزهار عبد الجبار حامد من كلية التربية للبنات والأستاذ المساعد الدكتور معتز عادل راشد من الجامعة التقنية الشمالية/المعهد التقني الطبي وبإشراف وعضوية كل من الأستاذ الدكتور عدنان موسى محمد والأستاذ الدكتورمثنى جاسم محمد الطائي.

وتم قبول أطروحة الدكتوراه فالف مبروك للطالبة والمشرفين والكلية على هذا الإنجاز العلمي.

 

 

 

اقرأ ايضاً