ضمن فعاليات اليوم العالمي لوقف العنف ضد المرأة والذي يوافق 25 تشرين الثاني / نوفمبر من كل عام، شاركت كلية التربية للبنات في الندوة العلمية الدولية "العنف ضد المرأة.. وآليات الحماية" والتي أقامها مركز الدراسات الاقليمية - جامعة الموصل برعاية السيد رئيس جامعة الموصل الاستاذ الدكتور قصي كمال الدين الاحمدي، وبالتعاون مع مركز دراسات المرأة / جامعة بغداد، وممثلية الأمم المتحدة في العراق (يونامي) مكتب نينوى، فضلاً عن كلية التربية للبنات، وذلك يوم الاربعاء الموافق 25 تشرين الثاني 2020، بدأت الندوة بكلمة افتتاحية ألقتها أ.د. ضمياء علي عبدالله عميد الكلية نيابة عن الاستاذ الدكتور قصي كمال الدين الاحمدي رئيس الجامعة، نوهت فيها عن اهمية اقامة ندوات متخصصة بالمرأة والدفاع عن حقوقها، ألقى بعدها أ.م.د. لقمان عمر النعيمي مدير مركز الدراسات الاقليمية - جامعة الموصل كلمة عن أهمية هذه المناسبة كونها تهتم بعنصر مهم وحيوي الا وهو المرأة باعتبارها نصف المجتمع، كما ألقى الأستاذ نوئيل كتوتوا كبير مستشاري حماية المرأة/ منظمة الأمم المتحدة في العراق يونامي، كلمة اشار فيها إلى دور الامم المتحدة في الدفاع عن حقوق المرأة، بعدها بدأت جلسات الندوة، فكانت الجلسة الافتتاحية بإدارة ا.د. قبس حسن عواد، وكانت اولى اوراق العمل للأستاذ نوئيل كتوتوا، والتي كانت بعنوان "تأثير COVID-19 على حماية النساء والفتيات"، تلته أ.م.د. عذراء إسماعيل زيدان، بورقتها الموسومة بـ"العنف وآثاره الصحية والنفسية على المرأة"، بعدها قام الاستاذ ياسر ضياء سعيد بتقديم ورقته البحثية والموسومة بـ"مؤشرات العنف ضد المراة في نينوى"، تلته الاستاذة نغم خضر الياس في ورقتها البحثية الموسومة بـ"النساء ذوات الإعاقة تحت مطرقة المجتمع في العراق"، بعدها بدأت اعمال الجلسة الثانية والتي كانت بإدارة أ.م.د. كفاح عباس رمضان الحمداني، فكانت اولى الاوراق البحثية من تقديم أ.م.د. أرواء فخري عبد اللطيف "العنف الأسري ضد المرأة في التشريع العراقي"، تلاها د. فارس أحمد الدليمي في ورقته الموسومة بـ"العنف ضد المرأة إبان النزاعات المسلحة"، أما  د. رنا علي الشجيري فقد قدمت الورقة البحثية "العنف الرقمي الموجه : المرأة أنموذجاً"، تلتها د.سجى عمر شعبان في ورقتها البحثية الموسومة بـ"العنف الرقمي الشكل الحديث للعنف ضد المرأة والحماية القانونية له"، وكان ختام الجلسة الاولى مع د. صدام خزعل يحيى في ورقته البحثية والموسومة بـ"تعنيف الزوجة سبباً لطلب التفريق القضائي"، بعدها بدأت اعمال الجلسة الثانية، والتي ادارتها أ.م.د. أزهار يحيى قاسم، فقدمت أ.م.د. عبير نجم عبدالله الخالدي ورقتها البحثية "العنف ضد المرأة: أنواعه-أسبابه آثاره-اليات المعالجة"، تلاها أ.م.د. إيناس عبد الحافظ أحمد القباني في ورقته البحثية "العنف ضد المراة وآليات المعالجة"، أما أ.م.د. خنساء محمد جاسم الشمري فقد قدمت "الإطار القانوني الدولي لمكافحة الاتجار بالنساء والفتيات"، بعدها جاء دور د. أميمة عبد الرزاق إبراهيم في ورقتها البحثية "الآثار النفسية للعنف ضد المرأة" وختام الجلسة كان مع  د.علي هاشم محمد العبيدي وورقته البحثية "العنف ضد المرأة: العنف النفسي أنموذجاً"، بعدها قام أ.م.د. زياد عبدالوهاب النعيمي بادارة اسئلة المشاركين ومداخلاتهم، وفي ختام الندوة قام أ.م.د.ريان ذنون محمود العباسي بقراءة التوصيات التي تمخضت عن الندوة.

اقرأ ايضاً