نوقشت رسالة ماجستير في قسم هندسة العمارة بجامعة الموصل عن (التصميم الخوارزمي في العمارة الرقمية – توظيف مناهج التوليد الخوارزمي الرقمي في مرحلة التصميم المفاهيمي) للطالبة (أسيل إبراهيم خليل الحبيب) في تمام الساعة التاسعة من يوم الخميس الموافق 13 آب 2020.

تضمنت الرسالة بناء تصور شمولي نظري حول منهج التصميم التوليدي الخوارزمي الرقمي بوصفه منهجا جديدا للتفكير يمكن إستخدامه في انتاج بدائل تصميمية لنمط معماري معين او لتصميم التكوينات المعمارية المعقّدة. وتم إعتماد هذا التصور في دراسة عملية تضمنت جزئين، تم في الجزء الأول الكشف التباين في تعريف الأحكام في الأنظمة الخوارزمية التوليدية المتنوعة القائمة على الأحكام، بينما ركز الجزء الثاني على تطبيق المنهج الخوارزمي التوليدي في إنتاج تصاميم جديدة ذات طابع نمطي لأبنية المدارس المعتمدة من قبل وزارة التربية العراقية بإستخدام برمجية Rhino والملحق المساعد Grasshopper.

وتوصلت الرسالة الى ان التباين بين المناهج الخوارزمية القائمة على الأحكام ينعكس بشكل طفيف على خصائص الأحكام وأسلوب عملها اذ يغلب التماثل بينها في معظم المتغيرات الثانوية التي تم القياس على أساسها. واظهرت نتائج الجزء الثاني من الدراسة العملية كفاءة المنهج الخوارزمي التوليدي في إنتاج تصاميم متنوعة تلبي المدخلات المتباينة للمستخدم. واخيرا قدّم البحث استنتاجه النهائي بأن التصميم الخوارزمي التوليدي يضم مناهج متنوعة مقولبة بشكل جاهز وغير مقولبة (حسب المشكلة المطلوب حلها) قادرة على التعامل مع طيف واسع من المشاكل التصميمية المعمارية النمطية وغير النمطية.

اوصت الدراسة باهمية تبني التفكير الخوارزمي في تعليم التصميم المعماري في المؤسسات الاكاديمية. وأهمية التعاون بين اقسام العمارة والمبرمجين في الجامعات العراقية من اجل النهوض بواقع التصميم المعماري الرقمي للحاق بركب المعرفة العالمية في هذا المجال.

وتالفت لجنة المناقشة من السادة :

1. الأستاذ الدكتور غادة موسى رزوقي تدريسية في قسم هندسة العمارة في جامعة بغداد رئيسا.

2. الأستاذ المساعد الدكتور عماد هاني إسماعيل العلاف تدريسي في قسم هندسة العمارة في جامعة الموصل عضوا.

3. الأستاذ المساعد مقدام أمين مجيد كركجي تدريسي في قسم هندسة العمارة في جامعة الموصل عضوا.

4. الأستاذ المساعد الدكتور ضحى عبدالغني عبدالعزيز القزاز تدريسي في قسم هندسة العمارة في جامعة الموصل عضوا ومشرفا.

اقرأ ايضاً