يوماً بعد آخر تثبت جامعة الموصل بانها ليست مؤسسة تعليمية ينهل منها طلابها العلم والمعرفة فحسب. بل يتعدى دورها ذلك من خلال خدمة مجتمعها وتأثيرها فيه ثقافياً ليشمل جميع شرائحه ومنهم الاطفال الذين يرون ويشاهدون ما يتم نشره من انشطة وفعاليات متنوعة على صفحات التواصل الاجتماعي وتحقيقاً لأمنية وطموح الطفل الموهوب بلال رائد الدباغ التلميذ في الصف الخامس الابتدائي من مدرسة ذات الصواري الابتدائية للبنين في الجانب الايمن من مدينة الموصل في القاء انشودة خاصة امام السيد رئيس جامعة الموصل التي احبها و يرغب ان يكون احد طلابها مستقبلاً ، وقد رحب الاستاذ الدكتور قصي كمال الدين الاحمدي رئيس الجامعة بالطفل الطموح خلال لقاء جرى في مكتب سيادته الرسمي ملبياً رغبة التلميذ بإلقاء قصيدته في حب جامعة الموصل امام سيادته ومتمنياً له مستقبلاً واعداً ومشرقاً .

اقرأ ايضاً