ناقشت كلية الادارة والاقتصاد بجامعة الموصل بحث دبلوم عالي عن المعرفة الضمنية واثرها في مراحل ادارة الازمة الصحية لمرض كورونا المستجد: دراسة في مستشفيات كركوك يوم الخميس الموافق 21/1/2021.
تناولت الدراسة الذي تقدم بها الباحث كوسرت احمد علي محمود مشكلة مهمة من خلال التساؤل (هل للمعرفة الضمنية تأثيراً في مراحل إدارة الازمات؟). حيث عد الباحث
المعرفة مكونا رئيسا لنجاح الافراد والمنظمات وعلى نحوٍ اخص عند الأخذ بنظر الاعتبار الأسس الفكرية والمنطقية لها والتي يستخدمها الأشخاص في التفكير والمقدرة على الابتكار وتكوين القيمة المضافة للمنظمة وقدرتها على تحسس الازمات ومن ثم ادارتها.
هدفت الدراسة الى التعرف على المعرفة الضمنية واثراها في مراحل إدارة الأزمات لمرض كورونا المستجد في مستشفيات كركوك .
توصل الباحث الى عدة استنتاجات أهمها وجود علاقة ارتباط وتأثير بين المعرفة الضمنية ومراحل ادارة الازمات، فضلاً عن ان كل بعد من ابعاد المعرفة الضمنية له تاثير في مراحل إدارة الازمات.
أوصت الدراسة بمجموعة من التوصيات كان من أهمها: ضرورة اهتمام المستشفيات بالمعرفة الضمنية وذلك لما لها اثر في مراحل ادارة الازمة، ولاسيما وان نتائج الدراسة الميدانية قد اوضحت تباين ابعاد متغير المعرفة الضمنية في التأثير بمراحل إدارة الازمات، وعليه فإذا ما أرادت المنظمة المبحوثة ان تحقق الفائدة المرجوة منها، فعليها ان تضع الحلول المناسبة لتعزيزيها .
ترأس لجنة المناقشة الاستاذ المساعد الدكتورعلي عبد الستار الحافظ ، وعضوية م. عبد العزيز طيب فتحي وعضوية واشراف م.د ايهاب فخري يوسف .

اقرأ ايضاً