استلهاما للشهادة والبطولة والتضحية التي اعتلى مجدها الإمام الحسين وأهل بيته وأنصاره عليهم السلام وإيمانا بقضية الطف ورسالتها المقدسة نعزي الأمة الإسلامية والشعب العراقي بذكرى عاشوراء الخالدة.

وفي هذه المناسبة نتقدم بعظيم المواساة الى قوافل الحزن والعنفوان في العراق التي تطوف حول كربلاء ويقتبس من مضمونها المضحون والمعزون في كل العالم منهجا في طريق الصلاح والثبات على الحق ومواجهة قوى الشر والظلم والطغيان.

نسأل الله عز وجل بهذا المصاب أن يحفظ العراق وأهله ويجنبهم كل سوء .. إنه سميع مجيب.

أ. د. نبيل كاظم عبد الصاحب
وزير التعليم العالي والبحث العلمي
10 محرم الحرام 1444

رابط الخبر من هنا

اقرأ ايضاً