ناقشت كلية التمريض في جامعة الموصل رسالة الماجستير الموسومة ( النتائج والمؤشرات بين الولادة الطبيعية والقيصرية في مستشفيات الولادة في مدينة الموصل _ دراسة مقارنة ) ، يوم الخميس ٢٤ تشرين الثاني ٢٠٢٢، في قاعة المناقشات في الكلية ، حضر جانبا منها السيد رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور قصي كمال الدين الاحمدي .

هدفت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة اسراء محمود ابراهيم الى تقييم النتائج بين الولادات القيصرية والطبيعية في مستشفيات الولادة بمدينة الموصل .

اظهرت النتائج ان الاطفال الذين يولدون بشكل طبيعي اكثر ملائمة مقارنة بنتائج حديثي الولادة للعمليات القيصرية وانهم اقل ملائمة وان الولادات الطبيعية اقل توغلا من الولادات القيصرية والتي كانت تأثيرها سلبيا على الام اثناء الحمل وكانت العلاقة بين العوامل الديموغرافية مثل عمر الام و زيارة وحدة الرعاية السابقة للولادة ونتائج الامهات والاطفال حديثي الولادة بالغة الاهمية .

استنتجت الدراسة ان افضل النتائج تأتي من الولادة الطبيعية بدلا من الولادة القيصرية وان المضاعفات للام والطفل حديث الولادة القيصرية اكثر شيوعا من الولادة الطبيعية .

اوصت الدراسة الى تعزيز ومتابعة وحدة الرعاية السابقة للولادة وتشجيع التثقيف الصحي للنساء الحوامل وتشجيع الممرضات على مراقبة النساء الحوامل اللواتي اجرين عمليات قيصرية اثناء الولادة وبعدها لمنع حدوث مضاعفات .

ترأس لجنة المناقشة الاستاذ المساعد الدكتورة تيران جميل بيرو من جامعة هولير الطبية وعضوية كلا من الاستاذ
المساعد الدكتورة اميمة عبد الرزاق ابراهيم والمدرس الدكتورة سجى عبد الباري الجوادي وبإشراف وعضوية الاستاذ الدكتورة سلوى حازم المختار عميد كلية التمريض جامعة الموصل .

اقرأ ايضاً