اختتمت جامعة الموصل اعمال مؤتمرها الذي اقامته بالتعاون مع منظمة اليونسكو في العراق بمناسبة حصولها على كرسي اليونسكو والذي جرى برعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور نعيم العبودي وبإشراف الاستاذ الدكتور قصي كمال الدين الاحمدي رئيس الجامعة ، حضر حفل ختام اعمال المؤتمر عدد من السادة اعضاء مجلس الجامعة و الدكتورة قبس حسن عوان رئيس الكرسي في الجامعة ووفد وزاري برئاسة الدكتور حيدر حسن مدير قسم الدراسات والتخطيط في الوزارة ممثلا عن معالي وزير التعليم العالي الدكتور نعيم العبودي ووفد من منظمة اليونسكو في العراق، فضلا عن اعضاء لجنة الكرسي في الجامعة وعدد من الاساتذة والطلبة المشاركين في ورش المؤتمر .

تضمنت اعمال اليوم الاخير من المؤتمر القاء محاضرة في قاعة المسرح الجامعي للاستاذ الدكتور لور أبي خليل الموسومة ( مستقبل التعليم في الحد من التطرف العنيف وبناء السلام في العراقة) ، جرى بعدها اقامة جلسة حوارية على خشبة المسرح تحت عنوان "مستقبل التعليم من أجل السلام في العراق " ترأسها الاستاذ المساعد الدكتور محمود عزو عضو لجنة كرسي اليونسكو والاستاذ في كلية العلوم السياسية استضاف خلالها كلا من الدكتور وعد ابراهيم الاستاذ في قسم علم الاجتماع بكلية الآداب في جامعة الموصل والاستاذ الدكتورة سهاد اسماعيل خليل استاذة الفكر السياسي وباحثة في شؤون السياسات العامة جامعة النهرين فضلا عن الدكتور محمد ياس خضير رئيس قسم العلوم السياسية / معهد العلمين للدراسات العليا - جامعة الكوفة والاستاذ موفق ويسي - قسم الاجتماع كلية الاداب .

تضمن حفل ختام المؤتمر القاء توصياته من قبل الدكتور حارث حازم ايوب عضو لجنة كرسي اليونسكو في الجامعة وكلمة جامعة الموصل القتها الاستاذ الدكتورة قبس حسن عواد رئيسة كرسي اليونسكو في جامعة الموصل ، وجهت خلالها شكر الجامعة وتقديرها الى اعضاء وفد اليونسكو والوفد الوزاري والجهات الداعمة ولجان المؤتمر ولجنة الكرسي في الجامعة ، مؤكدة على وجود برنامج حافل لثلاث دورات لإقامة فعاليات سنوية قابلة للتجديد كما جددت شكرها لجميع الحضور من ممثلي الجامعات العراقية ، بعدها القى السيد سانتوش خاطري مدير التعليم اليونسكو بغداد كلمة منظمة اليونسكو اثنى فيها على الجهود المبذولة من قبل الجهات الكافة على اقامة هذا المؤتمر خلال ايامه الثلاث مؤكدا على ضرورة تطوير المناهج ودعم خطط التعليم في المؤسسات التعليمية وعبر عن سعادته لمنح الكرسي لجامعة الموصل كونها ذات اهمية كبيرة وتتمتع بمكانة علمية جيدة فضلا عن كونها فاعلة في المجتمع وهي مؤهلة للعب دور في ترسيخ وإرساء السلام في المنطقة، قدم بعدها طلبة كلية الفنون الجميلة مسرحية وطني هويتي على خشبة المسرح الجامعي ابدع فيها الممثلون في اداء ادوارهم ، ثم اختتمت الاحتفالية بعرض غنائي وموسيقي لفرقة تراث الموصل تغنت بالموصل والعراق واغاني تراثية من الفلكلور الموصلي والبغدادي الاصيل واغاني طربية عربية.

يهدف المؤتمر الى الاعلان الرسمي عن انشاء كرسي اليونسكو في جامعة الموصل بعنوان نبذ التطرف العنيف وتعزيز ثقافة السلام ، جمع المختصين والمهتمين الذين يعملون في مجال التعليم من اجل السلام والاستقرار ونبذ التطرف العنيف من خلال التعليم في العراق فضلا عن تعميق المشاعر الايجابية وزيادة التضامن وفرص التعايش لمواجهة كل اشكال التطرف العنيف والتي تسبب الانقسام في المجتمع.

اقرأ ايضاً