تمكن الباحث و التربوي الموصلي بلاوي فتحي الحمدوني في كتابه الموسوم " اساطين الموصل المعاصرون " و الصادر عن دار نون للطباعة و النشر و التوزيع ( الموصل : 2019 ) من توثيق سير ذاتية لشخصيات موصلية خلاقة نجحت في أن تضع لها بصمة مميزة  في سجل اﻹبداع بمجالاته المتنوعة , اشتمل الكتاب على مقدمة بقلم اﻷستاذ الدكتور ذنون الطائي المدير السابق لمركز دراسات الموصل و سبعة فصول تناول المؤلف في كل فصل منها سيرة اساطين الموصل في التاريخ المعاصر في مجال معين من مجالات الإبداع فالفصل الأول لأساطين علماء الدين و الإئمة و الخطباء فيما تناول في الفصل الثاني أبرز المعلمون و التربويون و أساتذة الجامعة في مدينة الموصل أما الفصل الثالث فكان مخصصا للأدباء و الشعراء و الخطاطون في حين خصص المؤلف للصحفيون و اﻹعلاميون الفصل الرابع من كتابه أما الفنانون على تنوع إبداعهم الفني من المسرحي للتشكيلي فضلا عن النحت والرسم فقد وردت سيرهم في الفصل الخامس هذا في الوقت الذي كان الفصل السادس من نصيب أشهر النسابون الموصليون أما النخب الرياضية الموصلية فقد وثق المؤلف سير اساطينها في الفصل السابع و الأخير من الكتاب

 يعد الكتاب إضافة قيمة للمكتبة الموصلية و العراقية و العالمية فهو يؤرخ لمدينة الموصل و نخبها و بذلك يسهم في دعم الذاكرة الجمعية الموصلية من جهة و يؤرخ في الوقت نفسه للابداع بمدياته الفكرية و اﻹنسانية العالمية المشتركة من جهة أخرى.

احمد حامد محمد

المرحلة الثالثة / كلية الحقوق

#شاركونا_قراءتكم

اقرأ ايضاً