ضمن سلسلة الحلقات النقاشية التي ينظمها مركز دراسات الموصل عقدت الحلقة النقاشية الموسومة (توكيل استلام الرواتب معاش المتقاعدين في الموصل اواخر العهد العثماني) للأستاذ المساعد الدكتور عروبة جميل محمود التدريسية في المركز في تمام الساعة العاشرة صباحا من يوم الاربعاء الموافق ٢٤ حزيران ٢٠٢٠ .
ويهدف هذا البحث الى تسليط الضوء على الية التوكيل الخاص باستلام راتب المتقاعد العسكري والمدني يومئذ بتكليف شخص يقوم بمهمة استلام راتبه المعاشي التقاعدي بدلا عنه ، عن طريق عمل وكالة قانونية تصدق عند القاضي وبوجود شاهدين لتسهيل الامور المتعلقة بالوكالة نظرا لوجود مانع معين قد يعيقه من مباشرة التصرف بنفسه باستلام راتبه التقاعدي او لوقوع المرض به ، او بعد مسكن المتقاعد عن المكان الذي يراد ابرام عقد الوكالة فيه ، فضلا عن عدم خبرته القانونية في مجال الوكالة .
وتبرز اهمية هذا البحث كونه لم يحظ باهتمام الكثير من المختصين والباحثين اذ يعد مصدرا مهما للتاريخ الاقتصادي والاجتماعي لمدينة الموصل في ذلك العهد من خلال الاعتماد على تسعة وثائق مهمة حول موضوع البحث فضلا عن المصادر الاخرى .
قسم البحث الى مقدمة ومحورين رئيسين وخاتمة ، اذ شمل المحور الأول تحديد مفاهيم الدراسة وهي الوكالة لغة واصطلاحا واركان وشروط الوكالة، اما المحور الثاني فتناول عرض بعض نماذج الوثائق التي تخص موضوع البحث.
وتم طرح العديد من الاسئلة والاستفسارات على الباحثة من منتسبي المركز لتعزيز القيمة العلمية لهذا البحث لعل من اهمها هو طبيعة ومحتوى هذه الوكالات وصيغ كتابتها وبيان مقدار الرواتب المثبتة فيها واختلاف هذه الرواتب بين المتقاعد العسكري الذي كان يتقاضى ما مقداره ١٢٠ قرشا على ان المتقاعد المدني كان يحصل على ٨٠ قرشا وبيان تأثير قيمتها على الوضع الاقتصادي لسكان مدينة الموصل.

اقرأ ايضاً