اختتمت اعمال الورشة الثقافية الاولى الموسومة (علماء الموصل عطاء لا ينضب) التي أقامها مركز دراسات الموصل بجامعة الموصل تكريما لروح شيخ الخطاطين الاستاذ يوسف ذنون (رحمه الله) والتي اقيمت يوم الخميس الموافق ٩ تموز ٢٠٢٠ في تمام الساعة الثامنة مساء عبر منصة FCC الالكترونية بإشراف الاستاذ مساعد الدكتور ميسون ذنون العبايجي مدير مركز دراسات الموصل ، وقد ادار الجلسة الأستاذ المساعد الدكتور علي أحمد محمد العبيدي كما ادارها إلكترونياً الأستاذ المساعد الدكتور محمد نزار الدباغ والمدرس عامر بلو اسماعيل التدريسيين في المركز.
والقيت فيها محاضرتان الأولى للأستاذ الدكتور عامر عبدالله الجميلي التدريسي في كلية الآثار بجامعة الموصل تحدث فيها عن تجربته مع الخطاط يوسف ذنون إذ كان استاذا ومعلما له في الخط العربي وبين فيها الجميلي المحطات التاريخية التي مر بها بصحبته التي ناهزت سبعة وثلاثين عاماً ، والخبرات والفوائد التي تحصل عليها نتيجة تواصل عملية التلمذة على يديه والتي أتت ثمارها بحصيلة معرفية وفنية وعمارية وثقافية وما استوعبه عنه من أسرار الخط العربي وعلوم النقوش والكتابات الأثرية وعلم النميات والمسكوكات وكتابة البحوث التاريخية والآثارية.
أما المحاضرة الثانية للأستاذ الخطاط طالب احمد العزاوي خبير الفنون التطبيقية الإسلامية في مركز الأشغال اليدوية
حيث اعطى تفاصيل دقيقة وغاية في الأهمية عن عمق وقدم تلمذته على يد أستاذه وطول صحبة نافت على الخمسة وخمسين عاماً ، بدءاً بتعلمه أسرار الخط العربي وصولاً إلى تكليفه هو بالتدريس في دورات لتعليم الخط العربي مستعرضاً جوانب عديدة من رحلات السفر معه ما بين تدريس في معاهد دولية للفنون و وملتقيات للخط ومهرجانات للمنمنمات وندوات وغيرها ، وكان ملازماً لأستاذنا ، وكان من بين آخر ثلاثة حضروا وفاة فقيه الخط العربي وروحه تفيض إلى بارئها عز وجل.
وقد حضر الورشة الثقافية عدد من اساتذة جامعة الموصل وغيرهم من اساتذة الجامعات العراقية ونخبة من أساتذة الآثار والفنون والخطاطين في مدينة الموصل .

اقرأ ايضاً