تمكنت جامعة الموصل ورغم كل ماتعرضت له من تدمير وتخريب في كل تفاصيلها علمياً وعمرانياً وثقافياً خلال فترة سيطرة عصابات داعش الارهابية على الجامعة والمدينة ... تمكنت وبجدارة وباصرار أعلامها ومنتسبيها اساتذة وطلبة وموظفين من دخول التصانيف العلمية العالمية واشغال حيز مضيء في سفر مسيرتها العلمية المعهودة منذ تاسيسها في عام ١٩٦٧ ولحد الآن .
فبالامس القريب دخلت تصنيف سيماگو العالمي لتحتل مكاناً ضمن الجامعات العالمية واليوم تدخل تصنيف ويبماتريكس لتسجل خامساً على مستوى الجامعات العراقية و(٣٣٥٢) على مستوى جامعات العالم كافة التي توفرت على كل المستلزمات المطلوبة وواصلت مسيرتها  بظروف طبيعية لم تتعرض فيها لما تعرضت له جامعة الموصل بكل مناحيها . 
هذا التصنيف الذي تبارت فيه ٢٨٠٠٠ جامعة عالمية  اتاح لها سبيلاً  جديداً الى العزم على الارتقاء بالعلم والتعليم وتحدياً لكل الظروف مهما صعبت . فقائدها اليوم يصر على التحدي ومنتسبيها وافقوا وواصلوا وهاهم يجنون الثمر..
رابط الموقع :  http://www.webometrics.info/en/aw/Iraq
 
 

اقرأ ايضاً