اطروحة دكتوراه بجامعة الموصل:

بحثت اطروحة الدكتوراه في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة بجامعة الموصل عن:

(تأثير تدريبات مقاومة خاصة باستخدام جهاز القدرة في عدد من المتغيرات البدنية والأداء الفني والإنجاز في سباحة (50) متراً صدر للمتقدمين) 

وتهدف الدراسة التي قدمها الطالب (علي حامد مرعي المشهداني) الى الكشف عن:

- الفروق في عدد من المتغيرات البدنية والأداء الفني والإنجاز في سباحة (50) متراً صدر للمتقدمين بين الاختبارين القبلي والبعدي لمجموعتين البحث التجريبية والضابطة .

 - الفروق في عدد من المتغيرات البدنية والأداء الفني والإنجاز في سباحة (50) متراً صدر للمتقدمين بين مجموعتين البحث التجريبية والضابطة في الاختبار البعدي.

وتضمنت الدراسة استخدام الباحث المنهج التجريبي لملاءمته وطبيعة البحث ، اما عينة تم اختيارها بالطريقة العمدية والتي تمثلت بسباحي المنتخب الوطني العراقي (المتقدمين)، والبالغ عددهم (14) سباحاً، وقسموا بالطريقة العشوائية إلى مجموعتين (تجريبية وضابطة) وبواقع (6) سباحين للمجموعة التجريبية، و(8) سباحين للمجموعة الضابطة، وقد استخدم الباحث التصميم التجريبي الذي يطلق عليه اسم تصميم (المجموعات المتكافئة) العشوائية الاختيار ذات الاختبارين القبلي والبعدي، وتم تحقيق التجانس بين مجموعتي البحث في المتغيرات الآتية (العمر، والطول، والوزن، والعمر التدريبي)، فضلاً عن إجراء التكافؤ في المتغيرات البدنية قيد البحث. 

وتضمنت إجراءات البحث قيام البحث بتصميم تدريبات مقاومة خاصة باستخدام جهاز القدرة، والتدريب بأسلوب الجمعية الأمريكية (الفئات التدريبية) الخاصة في تدريبات السباحة، وتم اختيار طريقة تحمل اللاكتات (SP-1) لملائمتها لتطوير التحمل اللاهوائي، وكذلك اختيار طريقة تدريبات القدرة (SP3) لملائمتها لتطوير القدرة العضلية، وبعد ذلك تم إجراء الاختبارات البدنية القبلية وكذلك اختبار تقويم الأداء الفني وإنجاز سباحة 50 متراً صدر، ثم تم تنفيذ تدريبات مقاومة خاصة باستخدام جهاز القدرة على المجموعة التجريبية، بينما نفذت المجموعة الضابطة المنهاج المعد من قبل مدرب الفريق بالأدوات التقليدية، واستغرق تنفيذ المنهاج التدريبي (6) أسابيع، وخلال دورتين متوسطتين، وبواقع (3) دورات صغرى وبتموج حركة حمل (2 : 1) في كل دورة متوسطة، وبواقع (4) وحدات تدريبية في الأسبوع (السبت، والأحد، والثلاثاء، والأربعاء)، وتم تطبيق البرنامج للبحث في مسبح (كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة/جامعة بغداد)، وبعد ذلك قام الباحث بإجراء الاختبارات البعدية بالإجراءات والخطوات نفسها التي اتبعت في الاختبارات القبلية، وبعد معالجة البيانات احصائياً استنتج الباحث مايلي:

-حققت المجموعة التجريبية تطوراً أفضل من المجموعة الضابطة التي استخدمت المنهاج المعد من لدن المدرب في القدرات والصفات البدنية والأداء الفني والانجاز التي تناولها البحث، وذلك من خلال مقارنة نتائج الاختبارات البعدية بين المجموعتين التجريبية والضابطة.

- إن استخدام جهاز القدرة من قبل الباحث والذي تم توظيفه بشكل دقيق مع الطريقة التدريبية من خلال تدريبات (sp1) و((sp3، كان لهم الدور الفعال في تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة، من خلال التحكم بالأوزان المناسبة للسباحين، والتي تحدث الضغط على المجاميع العضلية الخاصة بالأداء الفني للفعالية. 

وأوصى الباحث بما يأتي :

- وجوب استخدام تدريبات مقاومة خاصة باستخدام جهاز القدرة في فترة الإعداد الخاص، بعد التدريب على القوة الأساسية في فترة الاعداد العام والعمل على قاعدة قوية للسباحين.

- عند استخدام جهاز القدرة يجب اختبار كل سباح والحصول على القيمة القصوى للوزن المرفوع، حتى يتم استخراج شدة التدريب من خلال رفع أعلى وزن خلال المسافة المحددة للجهاز ولمرة واحدة لكل سباح على حدا.

اقرأ ايضاً