عقدت حلقة نقاشية للسادة التدريسيين في مركز بحوث السدود والموارد المائية يوم الجمعة الموافق 17 نيسان 2020 وفي تمام الساعة الرابعة عصرا وعلى مدار ساعتين برئاسة السيد مدير المركز أ.م.د. خليل ابراهيم عثمان حضرها جميع منتسبي المركز من السادة الباحثين.
تم خلال السمنار مناقشة ما تم انجازه من البحوث المسجلة في الخطة البحثية للعام الأكاديمي 2019-2020. تجدر الأشارة الى ان عدد البحوث المسجلة ضمن هذه الخطة تبلغ (12) بحثا لقسم الموارد المائية مقدمة من السادة الباحثين من منتسبي القسم والبالغ عددهم (6) تدريسيين. كما بلغ عدد البحوث المسجلة في قسم السدود والجيوتنكيك (14) بحثا مقدمة من السادة منتسبي القسم البالغ عددهم (6) تدريسيين ايضا .هذه البحوث المسجلة ضمن الخطة البحثية للمركز ،البعض منها بحوث منفردة او بحوث مشتركة بين باحثي المركز او باحثين من المراكز البحثية أو الأقسام العلمية في الجامعة .
حيث عرض كل باحث نبذة مختصرة عن بحوثه والنسبة التقريبية للأنجاز، والتي كانت اغلبها ضمن التوقيتات المناسبة لأنجاز البحوث نهاية العام الأكاديمي الحالي اضافة الى ان بعض الباحثين قد اكملوا انجاز بحوثهم وتم ارسالها الى مجلات علمية عالمية لغرض النشر.
ان هذه الجهود الطيبة والحثيثة من منتسبي المركز على مواصلة تنفيذ الخطة البحثية بالرغم من انقطاع الدوام الرسمي بسبب جائحة كورونا يعكس مدى اهتمام منتسبي المركز على مواصلة مهامهم العلمية بشكل جدي ومثابر لتعزيز مكانة المركز والجامعة في العمل رغم الظروف الصعبة.
الاجتماع تطرق ايضا الى مناقشة النشاطات العلمية الأخرى التي يتم تنفيذها من قبل الكادر التدريسي للمركز في هذه الظروف مثل مهام التدريس في الاقسام الهندسية والعلمية في كليات الجامعة وتحولهم الى اسلوب التعليم الالكتروني من خلال استخدام منصات التعليم الالكتروني المختلفة لالقاء المحاضرات والتواصل مع الاقسام العلمية المعنية والطلاب ، كما تم ايضا تحديد مواعيد لتنفيذ ما تبقى من الحلقات النقاشية ضمن خطة المركز العلمية للحلقات النقاشية، فضلا عن مناقشة المقالات العلمية التي تم إعدادها من قبل بعض السادة التدريسيين لغرض إصدار العدد الجديد من النشرة العلمية , كما تم التطرق ايضا الى مشاركة السادة منتسبي المركز من التدريسيين والموظفين بالنشاطات العلمية الالكترونية التي تعقدها الأقسام العلمية والمراكز التابعة للجامعتنا ولبقية الجامعات العراقية بهدف الاطلاع والاستفادة منها في ظل الظروف الحالية .

اقرأ ايضاً